منتجع شامل متكامل يرحب بكل أفراد عائلة طاحون فى جميع أنحاء العالم((ريح أعصابك واستجم واستمتع وأكتب وفضفض قصحة نجاحك وشاركنا فرحتك واعرض خبرتك وعلمك ليستفيد بة أفراد العائلة الكبيرة))فمرحبا بك فى منتجعك الجميل
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجنة في بيوتنا ( الحلقة الثامنة)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المبتكر
Admin


المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 17/03/2008
العمر : 43

مُساهمةموضوع: الجنة في بيوتنا ( الحلقة الثامنة)   الخميس مارس 20, 2008 6:09 am

الأب القدوة

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، أهلاً بكم، ونكمل معاً الجنة في بيوتنا..

قبل أن نبدأ في موضوعنا، أريد أن أسأل ونحن الآن في رمضان، كيف أحوالنا مع العائلة؟ هل العائلة متفقة كما اتفقنا في أول يوم أن نعبد الله سوياً؟ هل يا ترى مثلما اتفقنا منذ أول يوم أني أنا وعائلتي سنعبد الله سوياً، ونقوم الليل سوياً، ونقرأ القرآن سوياً، وندعو سوياً، ونذكر الله سوياً، وأقول: اللهم أعتقنا، وليس اللهم أعتقني، سأترك نفسي.. نفسي، وأقول: أسرتي.. أسرتي.

حلقة اليوم تتحدث عن دور الأب، وما هو المطلوب منه؟ والمطلوب منه ثلاثة أشياء: الأب القدوة، الأب المتفقد لأولاده، الأب الصديق، الآباء لهم أدوار كثيرة جداً، ولكن هناك ثلاثة أدوار أساسية، وغاية في الأهمية، وهي التي تمهد لأي دور آخر يقوم به الأب، وهي: دور الأب القدوة، دور الأب المتفقد لأولاده، ودورالأب الصديق، و أنت تستطيع أن تسيطر بعطفك، أكثر ما تستطيع أن تسيطر بقوتك وقسوتك، فتملك قلوب أولادك بحنانك أكثر ما تملكهم بشدتك وقوتك.

و يحتاج الأب ثلاثة أشياء لكي ينفذ هذه الأدوار، وهي: وقت، وجهد، وتركيز.

أولاً: الوقت:

لا تستطيع أن تقول من أين آتي بالوقت؟ أنت عندما يكون ابنك أو ابنتك في مصيبة أو ورطة ستذهب لإنقاذهم وأنت في غاية التعب والحزن، وتترك كل أعمالك لإنقاذهم. ولكنك الآن تستطيع أن تقضيه معهم بشكل منتظم وهادئ، فهذا في حاجة إلى وقت.

ثانياً: الجهد:

أنت بحاجة إلى جهد على عكس دور الأم، لأن ولدها يكون في رحمها تسعة أشهر، فدرجة التعلق بها كبيرة، وبسبب أنه جزء من كيانها بشكل وسر لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى، ولكن الأب يحتاج إلى جهد، لكي يستجيب إليه ابنه، أي باللعب معه وتقبيله وما إلى ذالك.

ثالثا:التركيز:

وهو أهم عنصر، أنت بحاجة إلى تركيز، ففي كثير من الأحيان نغيب عن أولادنا، ونعود إليهم، مما يجعلنا نحتاج إلى تركيز معهم أكثر مما يحتاجه أب يعيش مع أولاده ويبيت معهم ولكنه لا يلعب أي دور....أي في عالم آخر. لابد أن يركز الأب في فكرة، في شئ يثير بها أولاده، في طريقة يتعامل معهم بها، حتى في قصة قبل النوم التي تحكيها له، في الكثير من الأحيان أسافر، ولكني عند العودة أكون مُعد برنامج، كيف نستقبل فيه كل يوم؟ وأن أضع في ذاكرته بصمة لن ينساها طيلة حياته، كيف أترك بصمات في ذهن ابني؟ أرأيتم أننا في حاجة إلى وقت، وجهد وتركيز؟.


أولاً: الأب القدوة:

هل تريد أن تربي أولادك؟ هل تريد وصفة تجعل من أولادك عظماء؟ بأحسن وسيلة تربية فعالة؟ هل تريد أن تؤثر تأثيراً غير عادي في أولادك؟

أن تبقى ساكتاً، لكن كن قدوة، واترك أولادك يروا أفعالك، في داخل وخارج المنزل، لأنهم لن يتذكروا أقوالك بل سيتذكرون أفعالك، لأنهم يراقبون كل شئ ويستنسخون تصرفاتك في عقولهم، ومثل ما تفعل يفعلوا، و حركاتك وتصرفاتك أقوى من ألف درس دين، أقوى من ألف موعظة وموعظة، لأنه مهما نصحنا وقلنا مواعظ والبيت من الداخل خرب لا فائدة في ذالك، ومهما الدنيا خربت من حولنا والبيت كما هو مستمسك وقوي فهناك أمل.

ولأن الأولاد يراقبون كل حركاتك وسكناتك، وأن كل شئ يقلد، فإن كنت تهين زوجتك، ويعلو صوتك عليها وتضربها، فتأكد أن أولادك عندما يكبرون لا يحترمون المرأة، وإذا كنت تدخن تأكد أن ابنك سيدخن السجائر أيضاً، ثم المخدرات، وإذا كنت سريع الغضب ستجد ابنك يصنع تصرفات لا تليق بسنه كطفل، ولكنه يقلدك في كل شئ، لأنك أنت بالنسبة له المثل الأعلى، إذن..أيها الأب هل أنت مثل أعلى لأولادك؟... وما هي القيم التي تريد أن تعطيها لأولادك؟...هل تريده عفيفاً؟

وإذا كنت طائعاً لله سبحانه وتعالى، وتعامل زوجتك بما يرضي الله، وعطوفاً سيكون ابنك كذلك، ولا تطمح أن يكون ابنك صالحاً إلا أن تكون أنت صالحاً، كن صالحاً يكن ابنك صالحاً..

هل تريد أن تعلمه العطف؟..زر أمامه ملجأ للأيتام، هل تريد أن تحببه في صلاة الفجر؟ اجعله يراك أنت وأمه تصليان الفجر أمامه..هل تريد أن تحببه في العبادة؟.. اجعله يراكما وأنتما تصليان في البيت جماعة، هل تريد أن تحببه في الدعاء؟..اجعله يراك أنت وأمه تدعوان الله..

أعود مرة أخرى للأب القدوة، الآن أمامك قطعة قماش جاهزة، تسمى "كل مولود يولد على الفطرة"، أنتم متخيلون كيف سنسئل يوم القيامة؟ أنتم متخيلون ما هي قيمة القدوة؟ والخامة هذه هي ابنك، تفعل فيها كما تشاء، نريد أن نستلمها منك بعد عشر سنوات لكي ندخلك بها الجنة، أي ربي ابنك كيف تشاء، ومثل ما تريد سيكون، علمت الآن؟ أنا مثل أعلى لأولادي؟ وأنت بالنسبة لابنك وابنتك مصدر الرجولة لديهم، وأنت من يأخذون منه القيم، بمعنى إذا كنت تدخن ففي عقلهم الباطن أن الرجولة أن أدخن لأن أبي يدخن، وهذه الخامة انقش فيها كما تحب، ولكن اعلم أن السؤال شديد يوم القيامة، والثواب كبير يوم القيامة، وهذا على حسب ما سوف تنقشه في ابنك.

النبي القدوة:

حذيفة بن اليمان، أتى النبي صلى الله عليه وسلم قبل يوم بدر مهاجراً من مكة للمدينة، فقال: يا رسول الله، قريش قبضت عليَّ، فما تركوني حتى أقسمت لهم أني لا أحاربهم أبداً، وبعد أيام أتت غزوة بدر، فنظر النبي وقد وجد حذيفة بن اليمان معهم في الجيش، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "ألم تعدهم ألا تحاربهم...عد ولا تتبعنا، ووف بوعدك"، وبقية الجيش تعلموا درساً في الوفاء بالوعد بدون دروس بهذا الموقف مع أنهم قد خسروا رجلاً- وقد كانوا في أشد الاحتياج لكل محارب حيث أنهم كانوا 300 وكان الكفار 1000.

وكان صلى الله عليه وسلم خلقة القرآن، وكانوا يقولون أنه قرآن يمشي على الأرض، نعم نحن لن نكون هكذا، لأننا نخطىء، ولكن يمكننا أن نداري أخطاءنا.

يحكى أن فتاه كان والدها يقول لهم إن لديه سفر للخارج ويسافر، ولديه عمل في الخارج ويسافر، و لكنهم علموا بعد ذلك أنه على علاقة غرامية بامرأة، وكان يسافر من أجل ذالك، وحدثت مشكلة كبيرة، وكان عمر الفتاة آنذاك تسع سنوات، وكان قد أغلق على الموضوع وستر عليه. ودارت الأيام وتزوجت الفتاة، وكان زوجها على خلق، والحياة سعيدة بدون أي شئ، ولكن إذا بزوجها يطلبون منه في عمله أن يسافر للخارج، ولكنها رفضت وثارت عندها الفكرة القديمة عن أبيها لأنها محفورة في ذاكرتها، وكان لا يستطيع أن يأخذها معه في السفر وتصاعد الأمر لطلب الطلاق.

ابنك وبنتك في بداية فترة المراهقة يريدون الشعور بالانتماء، ويقول علماء النفس إن الأبناء في بداية فترة المراهقة يريدون أن ينتموا إلى جماعة، أي مجموعة، وهو يريدك أنت، ولكنه لا يجدك، الخامة التي ذكرناها ستكون مثل اللوحة، كل شخص ينقش عليها شيئاً، فتصبح خامة مهلهلة، تخيل، هذا ينقش عليها بالأسود، والآخر باللون كذا، والكل يعبث لأنك غائب عنه، ولكن إذا رآك مثلاً أعلى وإذا أخطأت هل تداري على خطئك؟..

يقول عبد الله ابن عامر: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عندنا في البيت، فبينما نحن جالسون مع النبي صلى الله عليه وسلم، وأنا كنت طفلاً آنذاك، قالت أمي: "ها...تعال لأعطيك"، فترك النبي الصحابة والتفت للأم، قال: "ما معكِ لتعطيه؟"، قالت: "يا رسول الله معي تمر"، قال " أما أنك لو لم يكن معكي شئ تعطيه له لكتبت عليكِ كذبة"، وهذا المعنى كبير، لأنك تضع في قاموس ابنك أول معنى لمعنى الكذب، و أنت تكذب مراراً وتكراراً في اليوم، وهناك مثل سوري يقول (عد المائة، قبل أن تكذب أمام الناس ولكن عد المليون قبل أن تكذب أمام ابنك، لكن عد المليار قبل أن تكذب أمام الله). وإذا كنت تأكل المال من طرق غير شرعية، وتقول أني جائع، أن تكون جائعاً أهون مائة مرة من أن تسقط من عين أولادك.

عندما فتحت كنوز كسرى وقيصر، وجاءت للمسلمين أشياء عظيمة من الكنوز، لدرجة أن الصحابة عندما فتحوا كنوز كسرى وقيصر وجدوها مرصعة بفصوصها غير منقوصة، وكانوا ينقلون الكنوز للمدينة، وعندما رأى سيدنا عمر بن الخطاب الكنوز ومن بينها تاج كسرى وإيوانه مرصعاً غير منقوص نظر إليها وهي في المسجد وابتسم وقال: "إن القوم الذين أدوا إلي هذه لأمناء"، ثم عقب عليه سيدنا علي بن أبي طالب فقال له: "عففت فعفوا...ولو رتعت لرتعوا"، هذه المقولة نحن نأخذها دائماً ونلقيها على الحكام، هل ممكن الآن نقولها على أهلينا، هل من الممكن أن نقولها لآبائنا، هل من الممكن ان أقولها لك "عففت فعفوا...ولو رتعت لرتعوا"، لو علم أنك خائن سيخونون، لو علم أنك سارق سيسرقون.

ثانياً: الأب المتفقد لأولاده:

نحن لدينا في قرآننا مبدأ جميل وهو التفقد كما في قوله تعالى: (وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لا أَرَى الْهُدْهُدَ...)(النمل:20)، وهذه الآية عن سيدنا سليمان يتفقد بها طائر ضعيف، أي هو يتفقد الطير وأنت لا تتفقد ابنك، نعم إنه أساساً دور الأم، ولكنها لا تستطيع أن تتفقد كل الزوايا، لأن هناك زوايا في فترات المراهقة لا يستطيع أن يراها إلا الأب، وليس للولد فقط، ولكن للفتاة أيضاً، عندما تتزوج الفتاة زواجاً عرفياً، أو يتعاطى الابن مخدرات، أين تفقد أبيهم هنا، الأب الذي بعينه يفهم ابنه، ويفهم ابنته، والمتفقد لصحتهم وبالتالي سيعلم إذا كانت مخدرات أم لا، الأب المتفقد للناحية العلمية، والمتفقد للناحية الإيمانية...يقول ابن عباس: كان النبي صلى الله عليه وسلم يدخل بيت خالتي ميمونة زوجة النبي عليه الصلاة والسلام، وأنا أبيت عندها، فيسألها "أصلى الغلام؟"، وسيدنا إبراهيم عندما وصى سيدنا يعقوب كما في قوله تعالى: (وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) (البقرة:132)،قال تعالى(أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ...)(البقرة:133)، وليس معنى الأب المتفقد، أنك تسير مراقب لكل حركات وسكنات أولادك ولا تجعل الفتاة تشعر بخصوصيتها، وهي كفتاة لابد أن تشعر بخصوصيتها، ولكن نريد الأب المتفقد بذكاء ولطف، "أدبي وأرفقي"، ولابد أن يتفقد الأب لمن يأتي ليتزوج ابنته، لكي يطمئن عليها حتى لو جاءت على حساب تأخير هذا الزواج. والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته.

_________________
----------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tahoon.hooxs.com
 
الجنة في بيوتنا ( الحلقة الثامنة)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتجع آل طاحون :: المنتدى الدينى :: الدينى العام-
انتقل الى: