منتجع شامل متكامل يرحب بكل أفراد عائلة طاحون فى جميع أنحاء العالم((ريح أعصابك واستجم واستمتع وأكتب وفضفض قصحة نجاحك وشاركنا فرحتك واعرض خبرتك وعلمك ليستفيد بة أفراد العائلة الكبيرة))فمرحبا بك فى منتجعك الجميل
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجنة فى بيوتنا (الحلقة العشرين)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المبتكر
Admin


المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 17/03/2008
العمر : 42

مُساهمةموضوع: الجنة فى بيوتنا (الحلقة العشرين)   الخميس مارس 20, 2008 6:59 am

ضع هدفاً لأسرتك

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قبل أن نبدأ حلقة اليوم نود أن نذكركم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "أهل الجنة قلوبهم قلب واحد لا اختلاف بينهم ولا تضاد"، تحقيق هذا الحديث هو هدفنا من هذا البرنامج وأملنا أن نحققه فى بيوتنا فتصبح جنة. نتمنى أن تجتمع الأسرة فى الدعاء، وفى الحمد وتتداخل الأصوات، وتختلط على ما يرضى الله، ويصبح شعارنا "لن أعيش لنفسى".

مقدمة:

ما سنتحدث عنه اليوم هو بمثابة الثقل، كما أننا نحتاج لثقل على الأوراق فلا تطير. نحتاج لهذا الكلام فلا نختلف بعد رمضان، فطوال شهر رمضان نحن نُذكّر بالترابط والعاطفة والإيمان، ونركز عليهم وننميهم. أما موضوع اليوم لو تحقق، فسيحقق نقلة في حياة الأسرة ويحدث ترابطا كبيرا بين أعضاء الأسرة، وإذابة للجليد الناشئ بين أعضائها، وتنتهي كل مشاكل الأسرة المتفككة وغير المتفاهمة وخلافه.

ولكنى أعرف أن قليلين من سيفعلون، هذا ليس بيأس، إنما هو الواقع؛ لأننا لم نتعود. كل أملى أن أجد خمسة آلاف أسرة من بين العالم العربى تنفذ، فمن المؤكد أن بهذا العدد القليل سوف يختلف العالم العربي كثيرا، فإنما هو رزق كريم، إما رزقناه أو منعناه.

لابد من هدف لكل أسرة:

ماذا لو نجتمع كأسرة مع بعضنا البعض نضع هدفا يشمل كل أعضاء الأسرة؟ نكتبه ونضع له خطة زمنية، ونصلى وندعو بأن نجد هدفا، فهو ليس بالأمر اليسير، فقد يستغرق إيجاد هدف جلسات وجلسات حتى نجد فكرة، فنجمع أحلامنا وأهدافنا مهما صغر العمر.

تخيل يوم تحتفل الأسرة بتحقيق الهدف: ينشأ الأطفال حينئذ في أسرة تعرف كيف تضع هدفا وتحققه في مجتمع لا يعرف كيف يصنع هدفا؟ وللأسف، هذا هو واقع بلادنا؛ فلو سألت أى شخص ما هو هدف بلدك؟ أو ما هو هدف أسرتك؟ لن تجده يعرف ردا، فمتى كان آباؤنا يضعون أهدافا؟ هذا هو واقع بلادنا ونحن جزء من هذا الواقع.

لذلك الأسرة التى ترزق فكرة، تضع هدفا وتحققه، يكون أولادها هم قادة العالم فى المستقبل.

أحمد زويل:

صنعت أم "أحمد زويل" هدفا له منذ طفولته، فعندما كان عمره خمس سنوات كتبت على باب حجرته (هذه حجرة الدكتور أحمد زويل) ولكنها لم تترك الهدف الكبير يسير بلا تخطيط، فأصبح هدفها، وهدف زوجها، وابنها أن يحصل على تقديرات عالية فى الابتدائية وهكذا.

نهضة والتئام الشمل:

وإن كان ما نقوله يخدم النهضة فى بلادنا بقوة، إلا أنه أيضا يحقق التئاما لشمل الأسرة، فكلنا يعرف أن بعد رمضان تفتر العزائم ونتفرق ثانيةً، وكما ذكر فى القرآن: "وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقًا مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ" (سبأ: 20).

فهدفنا هو أن نجتمع بعد رمضان ولا نكون ممن صدق عليهم قول الشيطان، تجتمع الأسرة حول هدف واحد قيم فنعلو به فوق صغائر الأمور التى تولد المشكلات.

النيــة:

قد تجد للأسرة هدفاً وهو تربية الأولاد، وهذا فى حد ذاته جيد، إلا أنها رسالة عامة بلا أهداف محددة يسعى الأفراد إلى تحقيقها، ففى الإسلام كلمة هدف هى كلمة النية وهى أصل كل الأعمال كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنما الأعمال بالنيات...".

تخيلوا أمة محمد مليار وأربعمائة ألف نسمة، أول كلمة لهم (النية) وليس فيهم من يحدد هدف!

روى عن "عمر بن العزيز" أنه: (ما خطى عمربن عبد العزيز خطوة إلا وله فيها نية).

كيف يحقق الهدف ترابط فى الأسرة؟

يهرب الرجال اليوم من بيوتهم إلى العمل ويقضون معظم وقتهم خارج البيت فى أعمالهم بكامل إرادتهم، وحين يعود الرجل للبيت تجده يسعى للاتصالات التليفونية المتعلقة بالعمل، لماذا؟

لأن طبيعة الإنسان أنه يحب الإنجاز، وفى العمل تجد المتابعة والمكافأة والإنجاز، فإذا ما عاد إلى البيت وجد ركودا ومللا، فالأسرة التي تحيا بلا هدف هى أسرة تعيش حياة (دورانية) حتى تصاب بالغثيان. يقول المثل البريطاني (المعسكر الذي تسوده البطالة يجيد الشغب)، أما الأسرة التي لها هدف فهي أسرة تعيش حياة خطية، فهي تتكاتف حتى تحقق أهدافها.

الهدف لا يعتمد على المهارة أو الذكاء أو الدرجات العلمية، إنما هو رزق من عند الله، وتحدٍّ للأسرة. الهدف في الأسرة مثل المغناطيس؛ يجذب أفراد الأسرة ويجمعهم كما تجتمع الدبابيس حول المغناطيس، وكلما كان الهدف لله، لإصلاح أو لمعونة الناس، كان أقوى، وأعانهم الله عليه وجمع شملهم.

ضرورة تطور الهدف:

يقول البعض، كلنا لنا هدف، وإلا فلماذا تزوجنا من الأصل؟ قد يكون الهدف من الزواج الإعفاف، والإنجاب، والاستقرار، وإنشاء أسرة، كلها أهداف عظيمة ولكنها تحققت بالزواج.

الهدف لابد من أن يتطور ويتغير من وقت لآخر، فعندما نتقدم لخطبة يكون لنا هدف يتغير مع عقد القران، ويتغير إذا ما صار لنا طفل فى السادسة، وينمو، أو يختلف إذا ما كبر الطفل فصار فى الخامسة عشرة من عمره. لابد أن يستمر التطور فى الأهداف حتى إذا ما صرنا جدودًا وجدات كانت لنا أهدافنا.

أمثلـة:

ستيفن كوفي رجل أمريكي له مؤلفات عن العادات السبع للأفراد الأكثر فاعلية، انتشر هذا الكتاب بشدة وترجم إلى لغات عدة وذاع صيته، ولكن الكاتب كتب فى نهايتهسر نجاحي أنني فرد في أسرة لها هدف، ورسالة وهى مساعدة الآخرين، كنت أسافر أنا وزوجتي وأبنائي لنجد هدفا، ونجتمع جلسات وجلسات لنجد هدفا، فلا نجد شيئا نقوله. بدأنا نجمع أحلامنا وآمالنا، وفى الجلسة الأخيرة انهالت الأفكار). اجتمعوا على تأليف كتب لمساعدة الأسرة والشباب فى العالم ليكونوا أكثر سعادة. بدأت الأسرة تجمع له الأفكار وهو ينظم ويكتب، فألّف هو وزوجته العادات السبع للأسر السعيدة، وقد ألف هو وابنه وابنته كتابًا العادات السبع للمراهقين، كما ألف هو وزوجته وابنته كتابا للأزواج.

يقول الرجل إن أسعد يوم كان يوم أخرجنا آخر الكتب. اجتمعت الأسرة وأمامهم مؤلفاتهم بكل اللغات. يحكى عن وقت تأليف الكتب، وكيف جمعهم وقربهم من بعضهم البعض؟ ويقول: لا أذكر أننى فعلت شيئا أكبر من الجلسات التى جلستها مع أسرتى مصرين على تحديد الهدف، واليوم يبحث عن هدف جديد.

الحاج حمد:

نموذج مصري، أب مزارع فى بلدة أجا بالقرب من المنصورة له زوجة وأربع بنات، وللأسف، تظل في الريف المصري فكرة "البنات" مسببة حرجا للأسرة التي لا تنجب إلا البنات. تألم الأب والأم لكن حولا ألمهما إلى هدف، ووضعا هدفا لهما وهو تحفيظ القرآن لبناتهما على أعلى مستوى ليصرن هن محفظات القرآن لأبناء القرية جميعا، وقد كان. لم يكن الأب حافظا للقرآن فبدأ بنفسه؛ بدأ يذهب للمسجد كل يوم يتعلم القرآن ويعود لأبنائه فيعلمهم، أراد أن يثبت لكل من حوله أن البنات نعمة فهي لا تقل شيئا عن الولد، فأخذ فى تعليم بناته أهمية القرآن فى الدنيا والآخرة، وأخذ يحفزهن بالمكافآت.

عمل بحديث الرسول عليه الصلاة والسلام "من يريد الدنيا فليحفظ القرآن، ومن يريد الآخرة فليحفظ القرآن، ومن أرادهما معا فليحفظ القرآن".

وحقق الرجل هدفه وتفوقت الفتيات على القرية والمركز أكثر من مرة. ألح أهل القرية فى أن تعلمن أبناءهم، وأصبحت الفتيات محفظات أبناء القرية، وأصبحت القرى المجاورة ترسل أبنائها ليتعلموا على أيديهن.

فما أجمل ما عمل، فأبلغ من أن أعضائه جميعا عابدة لله، أنه أخرج من صلبه عٌبّادا آخرين لله.

الجد والجدة:

كبر أولادهما وتزوجوا وأصبحت حياتهما راكدة، فقررا أن يجدا هدفا لحياتهم، وكان الهدف هو (عمارة سعيدة)، على الرغم من سهولة الفكرة إلا أنها تحتاج إلى إرادة وقوة وجدية وصدق، تحتاج إلى أناس استفادوا من رمضان، فليس الهدف أن تعبد وتصلى وتصوم، إنما أن تعمل الصالحات "...آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ..." (البقرة:82)، فالعبادات ليست نقطة نهاية ولكنها نقطة بداية، وشهر رمضان هو طاقة يمددك بها الله كى تقوى، وتغير في الدنيا من حولك.

أخذ الجد والجدة يعدان العزائم والرحلات لأهل العمارة، وفرا دروس خصوصية للأبناء، ووفرا دروس سباكة ونجارة للراغبين، ومقرأة قرآن، وإفطار جماعي.

وضعا آية على باب بيتهما: "...وَاجْعَلُواْ بُيُوتَكُمْ قِبْلَة..." (يونس: 87) نزلت هذه الآية على سيدنا موسى وأخيه هارون عندما ضيق فرعون على بني إسرائيل فلم يستطيعوا فعل أي خير، فقال الله لهم اجعلوا من بيوتكم قبلة.

فما أصبح عظيم عظيما إلا بأسرة تصنعه، فما كان صلاح الدين ليصير صلاح الدين إلا بالنشأة حول هدف، وما كان محمد الفاتح ليصير محمد الفاتح إلا بهدف وضعته له أمه منذ طفولته (أنت تفتح القسطنطينية) وأتت له بمن يعينه على ذلك.

كيف تصنع الهدف؟

1. صالح أهل البيت، فلا بد أن تصفى النفوس ثم أعد جلسة لطيفة للأسرة.

2. لا تضع هدفا وحدك، لابد أن يتشارك الجميع فيجمعهم الهدف، مهما صغر عمرهم.

3. ادعوا الله كثيرا أن يمن عليكم أن تكونوا من الخمسة آلاف "...وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا..." (الفرقان: 74 ) هذه الآية تبدأ بقوله تعالى: "وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ...".

4. ابدأ بأكثر الناس استجابة، الابن، الابنة، ربما بدأ الفكرة الأبناء ثم شجعهم الآباء.

5. لا تخجل، هذا ليس بالأمر الهين أو اليسير، ستجد الساخرين والمتأففين والمقاومين ولكن لا تيأس، فما أن تجد الهدف سينجذب الجميع نحوه كالمغناطيس.

6. لابد من كتابة الهدف وتعليقه فى مكان بارز يراه أهل البيت كثيرا.

7. مراجعة الهدف، يراجع كل مدة ويعين أكثر الناس اهتماما للتذكير به.

8. الاجتماع على الدعاء، فالأسرة كلها تجتمع على الدعاء لله ليساعدهم فيحققوا هدفهم.

9. لو تحقق الهدف لابد أن ينمى أو يتطور أو أن تجد الأسرة غيره.

خاتمة:

ما هذا بالمستحيل، فقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام: "الخير فى وفى أمتى إلى يوم القيامة" وبلادنا تحتاج إلى أناس لهم أهداف؛ مسلمون و مسيحيون.

_________________
----------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tahoon.hooxs.com
 
الجنة فى بيوتنا (الحلقة العشرين)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتجع آل طاحون :: المنتدى الدينى :: الدينى العام-
انتقل الى: